الرؤية الموحدة لدبي القابضة تجاه العمل الخيري.

نسعى جاهدين في دبي القابضة إلى دعم موظفينا من أصحاب الكفاءات للمضي قُدماً في مسيرة تطورهم على الصعيديْن المهني والشخصي من خلال توفير بيئة ملائمة للإنجاز وتحقيق النجاح.

ونعمل على ذلك من خلال تزويد موظفينا بمنصّة داخلية تعزّز مهاراتهم وتُنمّي مواهبهم بما يتيح لهم إطلاق العنان لإمكاناتهم، ونساهم في الوقت ذاته في تحقيق الاستراتيجية الوطنية لاستقطاب أصحاب المواهب والحفاظ عليهم، والتي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارات الريادية كوجهة مفضلة للسكن والعمل والاستثمار.

هبة في محلها – مبادرة رمضانية

تهدف مبادرة دبي القابضة الرمضانية "هبة في محلها" إلى تشجيع ثقافة الشكر والامتنان خلال الشهر الكريم من خلال تحويل آلاف السلع والمنتجات الجديدة إلى هدايا فريدة لتقديمها إلى أكثر من 8000 عامل، بالإضافة إلى 500 أسرة من ذوي الدخل المحدود. يتم تنظيم هذه المبادرة بالشراكة مع هيئة تنمية المجتمع (CDA)، وتهدف إلى التأكيد على أهمية الاستهلاك المسؤول وأساليب الإنتاج المستدام بما يتماشى مع هدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDG) 12.

وسيقوم المتطوعون بتجميع وتعبئة وتوزيع السلع والمنتجات الجديدة التي تم جمعها من شركات محفظة دبي القابضة، بما في ذلك دبي القابضة للترفيه، ودبي القابضة للعقارات، ودبي القابضة لإدارة الأصول، ودبي القابضة لأصول الضيافة، ومجموعة جميرا، ودبي لإدارة المجمعات، ومجموعة تيكوم، إلى جانب الشركاء الداعمين أزاديا ومجموعة أباريل، والشريك التنفيذي جومبوك. وتشمل العناصر المهداة كتب وإكسسوارات وملابس وقرطاسية وغيرها الكثير.

والتزاماً باستراتيجية الاستدامة التي تطبقها دبي القابضة، فإن إعادة استخدام هذه السلع والمنتجات وتحويلها إلى هدايا للعمال والعائلات ذات الدخل المحدود لا يساعد فقط في تقليل الهدر، بل يساهم في تشجيع الاستهلاك المسؤول ونشر قيم العطاء. تستمر مبادرة "هبة في محلها" طوال شهر رمضان، وتيوفر فرصًاً للعمل التطوعي المناسب لجميع أفراد العائلة. على طول الطريق.

تأتي "هبة في محلها" استمراراً لمبادرات دبي القابضة السابقة التي استهدفت تعزيز ثقافة العطاء والوعي الاجتماعي، وتُثبت دبي القابضة من خلال المبادرة التزامها بتحسين حياة المحتاجين وإحداث تغيير إيجابي على مستوى المجتمع والبيئة من أجل حياةٍ أفضل .

تحدي ابتكر من أجل الغد

يهدف التحدي العالمي للابتكار من دبي القابضة الذي تطلقته للمرة الأولى تحت عنوان "ابتكر من أجل الغد" إلى معالجة تحديات الاستدامة المُلحة والهامّة التي تواجهها دولة الإمارات العربية المتحدة، ويركّز على وجه التحديد على تعزيز ممارسات "الاستهلاك والإنتاج المسؤوليْن" الذين يتماشيان مع الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة، وهو أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشرالتي وضعتها الأمم المتحدة، والتي تشكِّل جزءًا من خطة التنمية المستدامة لعام 2030. تترأّس دبي القابضة هذا التحدي وتُشرِف عليه بالتعاون مع حاضنة الأعمال in5 التابعة لمجموعة تيكوم التي ستكون الجهة المسؤولة عن تنفيذ التحدي.

ويدعو تحدي "ابتكر من أجل الغد"، والذي يفتتح استلام طلبات المتقدمين للمشاركة به في يناير الحالي، المبتكرين العالميين والشركات متصاعدة الأعمال إلى اقتراح حلول مبتكرة تساهم في تحقيق الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة ضمن دولة الإمارات العربية المتحدة بما يتماشى مع التزامها المستمر بالحماية والإشراف البيئي. تم تصميم التحدي وإطلاقه لتمكين الابتكار المستدام ومنح الشركات منصّة لتنفيذ حلولها المستدامة وتحويلها إلى واقع. يرحّب التحدي بمجموعة واسعة ومتنوّعة من المشاركين، ويلتزم بمعايير تضمن عملية اختيار عادلة وشاملة.

وسيتم الإعلان عن كلا الفائز الأول والحاصل على المركز الثاني في يونيو 2024 بعد عملية اختيارٍ دقيقة وشاملة للعروض المقدّمة، حيث سيحصلان على حزمة متكاملة من الجوائز تتضمّن مكافأة مالية لكلٍّ منهما، وإمكانية الاستفادة من حاضنة الأعمال in5 التابعة لمجموعة تيكوم. وسيحصل الفائز الأول بشكلٍ استثنائي على فرصة فريدة ومميّزة لتطبيق الحل المستدام الذي تقدَّمَ به خلال مشروع تجريبي مع دبي القابضة. تشمل هذه التجربة تقديم الإرشاد والإشراف من خبراء ومتخصّصين في المجال عبر المجموعة، مما يضمن تقديم المشورة الصحيحة والتوصيات المهمة للتطبيق الفعّال للمشروع.

سيُتاح للمتأهّلين الستة للتصفيات النهائية فرصة تقديم عرض أمام مجموعة من المستثمرين، وذلك يعد بمثابة منصة تعطي المجال للاستثمار المُحتمَل بحلولهم وتسلّط الضوء على ابتكاراتهم أمام أهم الأطراف المعنية والخبراء في هذا المجال.

يسعدنا الإعلان أدناه عن المتأهّلين النهائيين الستة من الشركات متصاعدة الأعمال التي شاركت في تحدي ابتكر من إجل الغد، وقد تمت دعوتهم شخصيّاً لدبي للمشاركة بحفل تقديم العروض وتوزيع الجوائز في يونيو 2024، وهم:

  • يي ديزاين (الصين)
  • أوثالو (النرويج)
  • ذا سوربلاس (الإمارات العربية المتحدة)
  • مانهات (الإمارات العربية المتحدة)
  • مي تيرو (الولايات المتحدة الأمريكية)
  • ميدوري (الإمارات العربية المتحدة).

يرجى ملاحظة أن باب تقديم الطلبات قد أغلق فقد كان الموعد النهائي لاستلامها هو يوم الأحد الموافق لـ 31 مارس 2024، الساعة 5:00 مساءً (بتوقيت منطقة الخليج العربي).

الرؤية الموحدة لدبي القابضة تجاه العمل الخيري

نسعى في دبي القابضة إلى إحداث تغيير إيجابي في المجتمع. هدفنا هو تعزيز سبل العيش المستدامة ودعم المصادر المحلية من خلال ثلاث ركائز: الوعي والتعاون والمشاريع. فننشر الثقافة حول الاستهلاك الأخلاقي، ونبني شراكات مع الكيانات الحكومية والعاملين في القطاع من أجل تحقيق الممارسات المستدامة، وندعم الشركات الناشئة والمنتجين المحليين للابتكار والوصول إلى سلاسل التوريد.

حديث المناخ

فيما تستعد دولة الإمارات لاستضافة الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ COP28 ، تتعاون دبي القابضة مع شبكة الإذاعة العربية ARN لتقديم برنامج "حديث المناح" على قناة Dubai Eye 103.8، وتهدف هذه حلقات البرنامج إلى تقديم وجهات نظر جديدة حول التحديات والحلول البيئية. هذه السلسلة الإذاعية، هي جزء من أحد ركائز استراتيجيتنا للعمل الخيري "التوعية"، حيث يتم استضافة خبراء من مجالات متنوعة يناقشون موضوعات ذات صلة مثل الطاقة المتجددة والتصميم الحضري.

الابتكار من أجل الاستدامة

تؤمن دبي القابضة بأن الابتكار هو الوسيلة الأكثر فاعلية لمواجهة التحديات العالمية المتمثلة بالتغير المناخي والاستدامة. إننا ملتزمون بدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى جعل دبي نموذجًا عالميًا للطاقة النظيفة والتحول إلى الاقتصاد الأخضر. ولذلك، تشارك شركاتنا بشكل فاعل في برامج مخصصة لمستقبل أكثر استدامة، لأننا نؤمن أنه يمكننا معاً إحداث تأثير إيجابي في مجتمعنا وبيئتنا واقتصادنا، ملتزمين بشعارنا "نعمل من أجل حياة أفضل".

in5 حاضنة الشركات الناشئة في مجال الاستدامة

تعتبر حاضنة الأعمال in5 التي أطلقتها مجموعة تيكوم مركزًا للابتكار، يدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في دولة الإمارات، سواء كانت لديهم فكرة لمشروع في مجال التكنولوجيا أو الإعلام أو التصميم. من الحاضنة إلى الإرشاد، ومن التمويل إلى المعارف، توفّر In5 مجموعة من الخدمات والتسهيلات لمساعدة رواد الأعمال على تنمية أعمالهم. تدعم in5 حاليًا العديد من الشركات الناشئة الطموحة في مجال الاستدامة، ومن بينها:

  • We4Recycle: تطبيق هاتفي يسهّل خدمة فرز النفايات في المنزل مباشرة ويهدف إلى رفع الوعي بنمط الحياة المستدامة والقائمة على الحفاظ على البيئة.
  • Greener Crop: شركة ناشئة تعمل على تمكين الزراعة العمودية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، عبر تقديم مجموعة من الخدمات التي تشمل إنشاء المزارع وصيانتها والإشراف على نمو المزروعات والحصاد وبيع المحصول. وتملك هذه الشركة الناشئة قاعدة عملاء واسعة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإمارات وعُمان وقطر.
  • Air to MC2: شركة تكنولوجيا ناشئة تهدف إلى إحداث نقلة نوعية في تقنيات التبريد والتدفئة، عبر إعداد منتجات تقنية بتكلفة معقولة وحاصلة على براءات اختراع في مجال تكييف الهواء وفي قطاعي المياه والطاقة وللمستهلكين.

مختبر "تيرا كارتا" للتصميم

يُعد مختبر تيرا كارتا للتصميم برنامجًا عالميًا يحث الطلاب والخريجين الجدد من أربع كليات رائدة في مجال التصميم في العالم، بما في ذلك معهد دبي للتصميم والابتكار التابع لدبي القابضة، للتوصّل إلى حلول فعّالة وذات أثر ملحوظ لأزمة المناخ. يقود البرنامج السير جوني إيف وبدعم من مبادرة الأسواق المستدامة، وهي منظمة تعمل على تعزيز الاقتصاد المستدام.

مكّنت نسخة 2022 من البرنامج من اكتشاف المواهب والابتكارات التي يتميّز بها جيل المستقبل من القادة المبدعين. وتمكّنت التصاميم الثمانية الفائزة في هذه النسخة، والتي تشمل البذور المنقية للهواء، وحلقات الأنف للأبقار والتي تقلل من انبعاثات غاز الميثان، من اجتذاب التمويل والتقدير الكبيرَين. ويعزز البرنامج أيضًا التعاون بين مختلف الاختصاصات، وهو ما يقول عنه السير إيف أنه " مهارة أساسية لمعالجة التحديات المتعددة الأوجه لأزمة المناخ".

دعم العمل التطوعي للموظفين في الجمعيات الخيرية المحلية

إن العمل التطوعي بالنسبة إلينا لا يعود بالفائدة على القضايا التي ندعمها وحسب، بل هو مفيد أيضًا لتطور موظفينا على المستويَيْن الشخصي والمهني. ولهذا السبب نشجعهم على التطوع من خلال تكريس وقتهم ومهاراتهم لدعم الجمعيات الخيرية والمبادرات المحلية التي يختارونها. نوفّر لهم أيام إجازة لتمكينهم من المشاركة في الأنشطة التطوعية التي تتوافق مع قيمهم وشغفهم.

مبادرة معاً نمشي

مبادرة معاً نمشي هي إحدى المبادرات التطوعية التي ندعمها ونروج لها، وهي مبادرة رائدة أطلقتها دبي القابضة لإدارة الأصول. يهدف هذا الماراثون السنوي إلى تعزيز ثقافة العطاء والمسؤولية الاجتماعية في دولة الإمارات، ويستضيفه مجمع دبي للعلوم. في العام 2022، تمّ تخصيص التبرعات التي جُمعت خلال ماراثون معاً نمشي لمصلحة جمعية بيت الخير لتوفير الدعم والتوعية للمصابين بأمراض الدم النادرة.

الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية

يُعتبر وسام الأثر المجتمعي أعلى مستوى من التقدير للتميز في هذا المجال، يمنحه Global Impact Council، وهو هيئة مستقلة من الخبراء والمتخصصين في مجال المسؤولية المجتمعية للشركات. هذا الوسام هو تأكيد على أن دبي القابضة لإدارة الأصول قد حققت نتائج متميزة في إحداث تغيير مجتمعي وبيئي ايجابي من خلال الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، الذي يدعم العديد من المبادرات والقضايا في كل أنحاء دولة الإمارات والعالم.

برنامج السعادة

تلتزم دبي القابضة للترفيه بدعم رفاهية وسعادة الأطفال في دولة الإمارات. وفي إطار مبادرات المسؤولية المجتمعية، أطلقت الشركة برنامج السعادة بالتعاون مع مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال - المركز الطبي الأول والوحيد المخصص لعلاج الأطفال واليافعين في الإمارات.

يشتمل برنامج السعادة على بطاقة السعادة الحصرية التي توفّر إمكانية الدخول إلى ست وجهات ترفيهية تديرها دبي القابضة للترفيه، ومنها "ذا جرين بلانيت"و" LEGOLAND Dubai" و"موشنجيت دبي" وغيرها. البطاقة صالحة لمدة ستة أشهر وهي تسمح للأطفال بزيارة مناطق الجذب المفضلة لديهم على مدار العام. تتميز الشراكة أيضًا بسلسلة من المبادرات الترفيهية التعليمية خلال العام، مثل المناطق المنبثقة التفاعلية، والبحث عن الكنوز، والمناسبات الخاصة، والالتقاء بشخصيات من أشهر الأفلام . تم تصميم هذه الأنشطة للتحفيز على التعلم والإبداع لدى الأطفال وتقديم تجارب إيجابية مفعمة بالسعادة للأطفال والآباء.

برنامج الأغذية العالمي

في إطار التزامنا المستمر بالمسؤولية المجتمعية وتعزيز الصحة والرفاهية، وقّعت دبي القابضة شراكة استراتيجية مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في العام 2021 لدعم الأمن الغذائي والتغذية لطلاّب المدارس الأكثر حاجةً في كل أنحاء المنطقة. قمنا معًا بإطلاق حملة "وجبة لحياة أفضل" إحياءً لروح الوحدة والعطاء خلال شهر رمضان.

نجحنا في جمع أكثر من 294 ألف وجبة مدرسية من حملة التغذية المدرسية المشتركة طوال الشهر الكريم، وهو ما يتجاوز هدفنا الذي كان يشمل 200 ألف وجبة. ودعمت هذه الوجبات أكبر حملة غذائية في المنطقة، وهي حملة "100 مليون وجبة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.